نصوص.

بين فقد و فقر

‬⁩ سأسألكم اسئلة كثيرة
لا تشبه شيئاً من غربتي المعقدة من انفصامي الرهيب..

اسئلة لا تقبض على السؤال الرئيس؛

أسئلة لا تفيض إلا بين يدي غيابه
وكم هو هذا الغياب فظيع!
يجيء على حين غرة
يجيء لما ينعم قلبي و تنبت على مخالبي الورود
لما تكبر ابتسامتي و تفيض مني نشوة عاطرة
يأتي كعاصفة/كحرب كريهة تقتل سنابل قمح فلاح فقير
فلا يبقى قمح ، ولا يبقى خبز ولا يبقى كعك!
يجوع الأطفال و تذوب الأم و يكاد الكون لا يتسع للعنة الأب ظلم الحياة!
كم كانت الأم تحلم بابتسامات الثغور
كم كانت سعيدة جدا تتخيل رائحة الكعك!
تظن أن رغيفة مكتنزة تكفي لكل واحد
تقول لو أنها أشبعت بطونهم لانفتحت أذهانهم لصاروا أذكياء
لقادوا العالم ولأنقذوا العالم من البؤس،
ولأزهر بيني وبين زوجي الحب!
لكنها كانت تحلم تحلم بالبعييييد !
هذه خيبتي أيضاً فلقد بنيت حلم صعب كالذي حلمته
قلت لنفسي لا حزن بعد اليوم فهاهو مني قريب
وما إن غرقت في وحل العبودية والحب
وابتعدت كثيرا عن القشة الأخيرة ،
حتى سرقته مني الحياة لكن، دون عاصفة، دون حرب
مجرد ” ظروف ”


‏أيأكلنا البعاد؟
‏أتبتلعنا الغربة؟
‏أينسانا الحبيب؟

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s