فلسفة. · كتب.

المؤمن الصادق أفكار حول طبيعة الحركات الجماهيرية

 


المؤمن الصادق
أفكار حول طبيعة الحركات الجماهيرية
لــ إيريك هوفر
ترجمة د.غازي القصيبي رحمه الله ,
الطبعة الأولى
هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث ” كلمة ”
العبيكان المملكة العربية السعودية
مؤسسة الانتشار العربي
الكتاب يقع في 242 صفحة ” متوسط الجم “

ما كتب على غلاف الكتاب من الخلف :

إقتباس »

إذا أردت معلومات صحيحة مختصرة عن الدوافع التي تعمل في عقول المتعصبين وعن آليات الحركات الجماهيرية في أشد مستوياتها البدائية فأقترح عليك أن تقرأ هذا الكتاب” *وول ستريت جورنال .
( بينما كان إيريك هوفر يعمل على أرصفة تحميل السفن وتفريها في سان فرانسيسكو في الأربعينيات من القرن الماضي
كان يشغل وقت فراغه في كتابة البحوث الفلسفية, وهذا الكتاب المؤمن الصادق هو أول كتبه و أهمها. وقد قفز
إلى قائمة أفضل الكتب مبيعاً, عندما استشهد به الرئيس أيونهاور في إحدى ندواته التلفلزيونية
إن الكتاب لا يزال منسجماً تمام الإنسجام مع ظروف العالم اليوم, وهو ضروري لفهم مجريات الأحداث فيه إذ يقدم صورة مثيرة للعقل المتعصب ودراسة عميقة للطريقة التي يتول بها الإنسان ليصب متطرفاً)

#
القسم الأولجاذبية الحركات الجماهيرية” :
يقول الكاتب ” إن الحركات الثورية بعبارة أخرى هي أداة واضحة من أدوات التغيير ”
المجتمعات الثورية هي مجتمعات تبحث عن التغيير أو تبحث عن بدائل لثورات سابقة
يُعزي الكاتب أسباب الثورة إلى احباط المجتمع أو إيمانه القوّي بقضية ما ..
ثم يعود ليقول إن الإحباط التام لا ينتج أي ثوريين لإنهم لا أمل لهم في الحياة إنما تنجح الثورات عند أولئك المحبطين الذي يستطعمون القليل من الحياة بعد.
يؤرجح البؤس و الاحباط و الأمل والحرية والحاجات الانسانية , بين الناس فمن الناس من ترفع هذه العوامل أو احدها استعداده و منهم من تخفضه له .

#
القسم الثاني من الكتاب” الأتباع المتوقعون” :
يقسّم الثوّار تقسيماً أولياً حسب الظروف النفسية أو الاجتماعية أو المادية و يتحدث عن عمل الثورة في مثل أولئك الناس
فيقول مثلاً عن الفقراء فقراً مدقعاً ” أهداف هؤلاء الفقراء واضحة ومحددة ؛ كل وجبة إنجاز ,النوم بمعدة ممتلئة انتصار ، وأي وفرة معجزة . ماحا هؤلاء إلى أهداف عليا تتجاوز الذات , تمنح حياتهم معناها ؟؟ هؤلاء الفقراء محصنّون ضد الحركات الجماهيرية ”

كما تحدث عن ازدواجية بعض الثورات أو الحركات الجماهيرية فمنها من تأخذ وجهين وجه سياسي أو ديني و وجه قوميّ
ويضرب مثالاً للصهيونية فهي حركة قوميّة وثورة اجتماعية وفي نظر بعض اليهود لها بعد ديني أيضاً ..
وهذه التبادلية كما يسميّها إريك هوفر تظهر لي حقاً في بعض الجماعات الإسلامية اليوم , التي تلبس شعار الدين لتحقيق أغراض سياسيّة بحتة ..
أو كتلك الحركات الطائفية الدينية التي هدفها سحق الطوائف الأخرى فما هي في الحقيقة إلا حركات سياسيّة يستخدم فيها حماسة المجتمع لفرقته الناجية أو بقية الظروف التي صنفها الكاتب
،
كالفقر والملل و الاحباط و التذمر والعجز عن التأقلم والعجز” جسديا
أو عقلياً” وشدة الطموح و مرتكبوا المعاصي ” تأنيب الضمير”..

ثم يعود ليعطي بعض الأسباب التي قد توقف ثورة ما ويؤرجحها أيضاً بين إمكانية اخماد الثورة أو اشعالها .
ليؤكد على فاعلية الترابط الاجتماعي في الحركات القومية في إيقاف النزعات الثورية .
تنجح كثيرا في بناء مجتمعات جديدة أو فاعلة مثل المجتمعات المستعمرة و بيئات العمل بين العمّال.
يقول الكاتب ” النازيّة استطاعت التغلب على كل الحركات الشعبية التي عاصرتها في ألمانيا في العشرينيات لأن هتلر أدرك مبكراً أنه لا يمكن أن تنجح حركة جماهيرية دون تنظيم جماعي فاعل ، أدرك هتلر مدى شوق المحبطين إلى ” الانتماء ” الذوبان في كيان جماعي موّحد .

#
القسم الثالثالعمل الجماعي و التضحية بالنفس ” :
يقول الكاتب في المقدمة :
“من المتوقع أن القارئ لن يقتنع بكثير مما سيجيء في هذا القسم من الكتاب وقد يشعر أن بعض الأشياء بولغ في تضخيمها بينما أهملت أشياء أخرى على أننا لا ندّعي أن هذا الكتاب أكاديميّ موّثق هذا الكتاب ، على العكس يحتوي على أفكار مجرد أفكار ولا يرفض أنصاف الحقائق إذا كانت تحتوي على منهج جديد وتساعد على توليد أسئلة جديدة ”

في الفصل الثالث عشر:عوامل تشجع على التضحية بالنفس:
عدّد المؤلف بعض العوامل كالتماهي في الجموع والخيال والعقيدة (…)
إلا أنه شدّد على التطرف في مواضع كثيرة و ذلك ولاريب لما لـ التطرف من تأثير على أي حركة جماهيرية فكأنما هو الشعلة ..
ثم يورد الفرق بين الحركات الجماهيرية و الجيوش كخاتمة للفصل ..

يتبلور الفرق الجوهري من حيث أسلوب الحياة في كلا الفريقين فالحركات الجماهيرية اجمالاً تهدف لإيجاد أسلوب حياة أو اعتراض عليه وتشكّل طريقا للخلاص إلا أن الجيوش هي وسيلة الحفاظ على النظام القائم أياً كان ..
وصولاً للعوامل التي تشجع العمل الجماعي
هذه العوامل كالكراهية والشك والقمع والتقليد تجعلنا نفهم نوعاً ما هيكلة المجتمع الإرهابي أو الثوري ..
ثم يسأل المؤلف سؤالاً مهماً يلحقه بالإجابة ألا وهو ؛ من أين تأتي الرغبة في التبشير؟ ويتحدث في القسم الرابع من الكتاب عن التبشير أيضاً ..

#
القسم الرابع ؛ البداية والنهاية
هنا يورد لنا الرجال الذين تنهض بهم الحركات الجماهيرية أو الثورية و هم رجال الكلمة أو المثقفين ثم المتطرفون ثم الرجال العمليون بالترتيب نفسه الذي تنهض به أي ثورة ..
يختتم الكتاب بـ الفصل الثامن عشر ؛ الحركات الجماهيرية النافعة و الضارة
( يوجد تفصيل داخل الفصول في هذا الفصل يتحدث عن ديناميكية الثورات و ما يواكبها…الخ)
يختتم الكاتب الكتاب بهذه الجملة ؛
من الغريب أن هذا الداء النفسي المخيف قد يتحول في سياق حركة جماهيرية إلى عامل يستطيع ايقاظ المجتمعات من الركود وتحديثها

***************************

أحببت هذا الكتاب لما له من أسلوب تحليلي هادئ غير متحزب
ولا متطرف لم يقطع بيقين ولم يبقَ مستسلماً للشك يعطي افتراضات ويقدم الأمثلة بعضها رأيت اتفاقي معه و بعضها شعرت بنوع من المبالغة ,
إلّا أن الكتاب رغم كونه لا يتسم بالمنهجية ولا يتعدى مجرد ملاحظات ذكية عميقة للكاتب إلّا أنه فسّر لي كثير من الأسباب التي لم أكن ألتقط مسبباتها
– كنت أتساءل لماذا يضحي الإرهابيين الإسلاميين بأنفسهم في عمليات تفجير المساجد ” مكان عبادة المسلمين ” ؟
لماذا البعض ينقاد للقتل و البطش مع أنه كان متطرفاً ضد حكم الإعدام مثلا ؟
لماذا لا يسعى البعض لتطوير مجتمعهم ؟؟
هنا فهمت هذه الأسباب و تعرفت على الطريقة التي تحسب بها الثورات أو الحركات الجماهيرية حتى الحروب مثلاً , نافعة أو ضارة
كم تحتاج الأفكار من عمر لتولد ثم تختمر كمبدأ حتى تتحول لثورة .. أعتقد إننا لا نزال في طور الولادة .
+

أحببت ترجمة الدكتور رحمة الله عليه
لغته جميلة متصلة ..
كما أنه أضاف للكتاب الكثير من الحياة حيث يربط بين بعض المعلومات التي حصلت قديماً وبعض الحديث
.. كما يشرح بعض النقاط التي يقصدها الكاتب و يضيف مراجع أخرى
أحب أن أدعو هذا الأسلوب بـ الترجمة الفعّالة أو الحيّة.

الكتاب ممتع و شيّق لا يمكنني التوقف عن نصح الآخرين بقراءته ربما لنفس السبب الذي دفع الدكتور غازي القصيبي رحمه الله لترجمته وهو سبب ذكره في مقدمة الترجمة

انتهى , قراءة مثمرة أتمناها لكم

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s