نصوص.

هروب للمقبرة .

حبذا لو زرعت بذرة في تربة الغربة ..

ثم نبتت شجرة مع مرور عمري

قد أنسى في أي بقعة هي شجرتي بالضبط ؟

لكنني أبداً لن أنسى الأرض ولا القطعة ..

سأبقى أسقي جميع الأشجار التي بعمرها 

و التي تكبرها و التي لازالت تولد من رحم الأرض رويداً ..

 سأعبر هكذا بخفة أو بثقل .. إلا أنه عبور سينتهي لا محالة ..

و أتمنى لو دفنت أخيراً .. أن تزرعوا فوقي شجرة 

يسكنها عصفور سعيد يعيش حراً كما لم أستطع أن أكون لكنني حلمت دوماً !

أو دودة تأكل ثمار شجرتي حتى تتشرنق و تصير فراشة ..

فراشة حُرة أيضاً وجميلة / حمقاء تقتل نفسها في النور مثلي !

شجرة جذورها تزاحم عظامي الرثة ..

شجرة تجلب الظل على قبري , قبري الذي ربما لا يعبر إليه أحد

ولا يكترث به أحد

فمن يأبه ؟ ولست أعتب 

فلقد ضيعت قبراً , قبراً كان له حظ أكبر مني 

في احتضان رجل وحيد أحببته ..

هل تعرفون منذُ كم سنة أزور مقبرته

و أُسلِّم على كل القبور و لا أعرف أين هو قبره بالذات!

ياللمسكينة !

اعتنيتُ بكل المقبرة من أجله 

إلا إنه جيد , هنالك جيد ما في كل معضلة ..

 
#هذا ما تقوله أمه , عندما كانت تذهب للمقبرة سراً 

تعتقد هي أنه لا أصل في منعها من زيارة قبر ابنها و تنظيف المقبرة

لا بأس لو بكت قليلا و احتضنتنه لو كانت تعرف أين هي تربته بالتحديد ..

لكننا لا نعرف فلا بأس لو هربنا إلى المقبرة .. هذا جيد !

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s