اقتباسات

عالم صوفي لجوستاين غاردر

  ” ملاحظة : فيما يخص الأرنب الأبيض تكون المقارنة مع الكون أكثر دقة ، ولا نصبح نحن إلا دويبات صغيرة ملتصقة في فراء الأرنب , 
أمّا الفلاسفة فيحاولون تسلق قامة شعرة دقيقة كي ينظروا في عينيّ الساحر ..”
القبعة العالية صفحة 21
على أجنحة الحب , تعود النفس إلى مسكنها في عالم الأفكار ، إذ تتحرر من ” سجن الجسد “
عالم صوفي افلاطون/ نفس خالدة ص 98

النساء يتمتعن بنظر أفلاطون بالقوى العقلية ذاتها التي يتمتع بها الرجال ، شرط أن يتربين مثلهم ولا يحصرون بالأعمال المنزلية ورعاية الأطفال .
كان أفلاطون يريد الغاء ” الأُسرة ” و ” الملكية الفردية “بالنسبة لرؤساء المدينة و حراسها .
يرى أن تربية الأطفال شيء أخطر من أن يترك لتقدير كل بمفرده ..
(كان أول فيلسوف طالب بإنشاء رياض الأطفال, والمدارس المشتركة )

مجتمع لا يُعلِّم و يُشغِّل النساء هو أشبه بإنسان يستعمل يده اليمنى فقط ..
عالم صوفي – افلاطون / المملكة الفلسفية ص102
كان أرسطو يريد أن يعيد ترتيب ” الصبيّة ” التي هي الطبيعة , و اهتم بأن يبرهن بأن كل الأشياء الموجودة في الطبيعة تنتمي إلى مجموعات مختلفة ، مقسمة بدورها إلى مجموعات أصغر ( إن هرمز كائن حيّ، بتحديد أكثر : حيوان، بتحديد أكثر حيوان فقري، أكثر : لبون ، أكثر: كلب ، أكثر : كلب لا برادو ، أكثر : لا برادوذكر).
منطق أرسطو يقوم على العلاقات بين المفاهيم ….
…. لكن العلاقات بين المفاهيم المختلفة ليست دائماً واضحة وقطعية هكذا . وقد يبو من الضروري أن ننظم مفاهيمنا قليلاً .
عالم صوفي – أرسطو / المنطق 122 . 123
ظل هدف الحياة بالنسبة للفرد طوال أكثر من ٢٥٠٠ سنة هو التحرر من التناسخ .
وقد رأينا سابقاً أن أفلاطون يؤمن بالتناسخ .
عالم صوفي – ثقافتان/ الهندو أوروبية ص١٦٣

لقد استطعنا أن نلحظ عندما تكلمنا عن سقراط كم هو خطير أن تتوجه إلى عقل الإنسان , 
و بالنسبة ليسوع لم تكن الدعوة إلى محبة لا حدود لها للقريب و غفران لا حدود له بأقل تجرؤاً و خطرا.
 

و في عالمنا المعاصر نجد أن دولاً قوية تصبح أكثر من مُحرَّجة عندما تواجه مطالبات بسيطة : كالسلام و الغذاء و الحب للجميع
و التسامح مع معارض النظام .
أتذكرين كم ثار أفلاطون لإن سقراط اضطر أن يدفع حياته ثمنا لكونه الرجل الاصلح في أثينا ،
و بحسب المسيحية فإن يسوع هو الرجل الأصلح 
من بين كل البشر و برغم ذلك حكم عليه بالإعدام ومات من أجل البشر و هذا مانسميه ” عذابات المسيح باسم البشر ” لقد كان الخادم الذي يتعذب حمل عنا كل خطايانا كي نتصالح مع الله 
عالم صوفي -ثقافتان / المسيح ص١٧٠
لن تعيش إلا بضع سنوات على هذه الأرض ولكن إذا كان تاريخ البشرية هو تاريخها “صوفي” , فإن عمرها يكون آلاف السنين ..
عالم صوفي – ثقافتان postscriptum ص١٧٤
عندما نخاف يريحنا أن نفعل ما هو محرّم .
عالم صوفي – القرون الوسطى ص١٧٩
“إن الحيوانات تولد حيوانات , أما الإنسان فلا تلده إنساناً , بل تربيه ليصبح كذلك “
عالم صوفي _ عصر النهضة ص ١٠٩
لكن المتفائلين يعتقدون أن الحضارة التقنية لا تزال في طفولتها , لذا فهي تعاني من أمراض الطفولة وسيتعلم البشر تدريجياً كيف يسيطرون على الطبيعة دون أن يعرضوها لخطر الموت
عالم صوفي – عصر النهضة ص٢١٥

عندما لم يكن الشعراء القوطيون يقارنون الحياة بمسرح
كانوا يقارنونها بحلم .. فقد كتب ” شكسبير ” أيضاً : “ نحن من القماشة التي صُنعت منها الأحلام , 
وحياتنا القصيرة محاطة بالنعاس 

….
من مثل هذا النص للحكيم الصيني القديم تشوانع تسي نحو (٣٥٠ ق.م):
“حلمت يوما بأنني فراشة،
والآن لم أعد أعرف ما إذا كنت فراشة تحلم بأنها تشوانغ تسي أم تشوانغ تسي الذي يحلم بأنه فراشة ؟”
عالم صوفي -القوطية ص ٢٤٣-٢٤٤
ذات مرة كان رائد فضاء وجراح دماغ روسيّان يتناقشان في الدين و كان الثاني مسيحيّاً و الأول لا
قال رائد الفضاء؛ ” لقد ذهبت عدة مرات إلى الفضاء ولم التقِ لا بالله ولا بالملائكة “!
فأجابه الجرّاح : ” أمّا أنا فقد أجريت عدة عمليات على أدمغة بشريّة فلم أجد أية فكرة 
عالم صوفي – القوطية ص٢٤٥
# ” – لم يقل ديكارت أنه من الجيد أن نشك في كل شيء لكنه قال أنه يمكننا الشك في كل شيء ….
…- كان يريد أن يكنس الأرض تماماً قبل أن يبدأ ببناء منزله الجديد … “
” لكن ديكارت كان يريد الانطلاق من الصفر , 
وكان هذا الشك الأساسي قناعته الثابتة كأنه إذ يشك يتأكد من أنه يفكر يتأكد من كونه كائن مفكر أو كما قال هو , أنا أفكر إذاً أنا موجود .”
عالم صوفي – ديكارت ص٢٥١
# علينا برأيه أن نأخذ بعين الاعتبار , دائماً الزمن الذي كتب فيه التوراة و الإنجيل و هكذا فإن قراءة نقدية من هذ النوع تسلط الضوء على سلسلة من التناقضات بين النصوص المختلفة ..
فبين سطور الانجيل نلتقي بالمسيح الذي نستطيع أن نصفه بالناطق الرسمي باسم الله و على لسانه تدعونا رسالة الله إلى التخلي عن اليهودية التي أصبحت ضيقة و محدودة ..
لقد بشر المسيح ‘ بدين عقل‘ يعتبر المحبة الخير الأسمى… لكن المسيحية لم تلبث هي الأخرى أن سقطت في أغلال العقائد الدوغماتية المتشددة و الطقوس المفرغة من أي معنى ..
….
ليس الله محرك دمى ، يشد الخيوط مقررا ما سيحصل , لا إن كل شيء في العالم يحصل بالضرورة .. لقد كان لسبينوزا مفهوم جبري للحياة على الأرض 
عالم صوفي – سبينوزا ص ٢٦١ – ٢٦٥
# “أجل تتوجع البراعم عندما تتفتح ”
ص٣٠٠

لسنا نحن من يقود اللعبة ما نحن إلا ضحايا لهذا النوع من السخرية , إذا ماقام ولد متخلف بخربشة شيء على ورقة , فإن الورقة لن تتمكن من أن تقول لك ما يعنيه الرسم .
عالم صوفي – هيغل ص٣٨٩

هكذا نرى مايعنيه كيركيغارد بالمفاهيم ” وجود ” “حقيقة ذاتية ” ومايغطيه مفهوم الايمان برأيه 
وتحدد هذه المفاهيم الثلاثة نقد التراث الفلسفي بدءاً من هيغل بل “نقد الحضارة” أيضاً 
إذ إن الإنسان في المجتمع الحديث قد أصبح هو “الجمهور أو العامة” وميزته أنه لا يستطيع أن يتحدث عن كل شيء وعن لا شيء وربما قلنا اليوم إن الامتثالية هي التي تسيطر أي إن الجميع يقكرون بالشيء نفسه ويدافعون عنه دون أن يكون لديهم التزام حقيقي إزاءه .
عالم صوفي – كيركيغارد ص ٤٠٠
_
 
 
 


Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s