كتب.

ثلاثية غرناطة

ثلاثية-غرناطة
( … في السماء يا عائشة شجرة كبيرة تحمل أوراقا خضراء بعدد أهل الأرض , كل أهل الأرض , الصغار والكبار من يتكلمون العربية مثلنا ومن لا يتكلمونها . شجرة كبيرة يا عائشة تتساقط منها أوراق بلا توقف . وفي ليلة القدر من كل سنة تزهر الشجرة زهرة غريبة عجيبة و في تلك السنة التي حدثت فيها الحكاية أزهرت فيها الشجرة …) توقفت مريمة وقد تاه منها الكلام .
هذا ما ختمت به رضوى عاشور الرواية الأولى من ثلاثيتها العظيمة ” ثلاثية غرناطة “ #1 غرناطة #2 مريمة #3 الرحيل
تدور الأحداث في مملكة غرناطة بعد سقوط الأندلس، وما واجههُ المسلمون من محن بدأت في عام 1491 م , حيث تمّت المعاهدة بين أبو عبد الله محمد الصغير ” 25 عام” و ملوك قشتالة وأراجون
تحكي لك رضوى عاشور عمّا تكبّده المسلمين من الإجبار على التنصير و تغيير الأسماء و تسليم الكتب العربية و ترك اللغة العربية و التخلي عن كل عاداتهم العربية بما فيها اللباس العربي … رغم أن هذا نعرفه فلقد مررنا عليه في كتب التاريخ لكنك مع هذه الرواية تسافر في التاريخ , تعيش في نفس الفترة الزمنية مع تلك العائلة عائلة أبو جعفر الورّاق تكبر معهم و تشيخ معهم … و هم يروون عليك مأساتهم وينتظرون الفرج أو المعونة من المسلمين ..
* إن كنت تعرف قيمة الكُتب فلسوف تبكي حتماً مع حادثة وفاة أبو جعفر الورّاق لمّا أُحرقت الكتب .. الرواية الأولى ” غرناطة ” هي الأكثر عمقاً و تأثيراً ثم تأتي الرواية الثالثة ” الرحيل ” في الأثر شعرت أحيانا كما لو أن الكاتبة تزاحمني على أنفاسي حقاً الرواية ( رائعة أدبية ) بحق من أفضل الروايات العربية التي قرأتها ..
أسلوب الكاتبة ووصفها المُلّح لتفاصيل الشوارع و البوابات و ليلة الحناء و حمام العروس يُذيبك في سياق الأحداث و كأنك كنت شاهداً عليها . أسلوبها الأخّاذ جمع بين العمق المعنوي و البساطة اللفظية .
# في هذه الرواية وجدت شيء لافت , لم يسبق أن قرأت
في الأدب العربي- وصفاً لعلاقة الحب الجسدية بتلك الروعة و اللغة الرقيقة التي لا تستجدي نشوة القارئ بقدر ما تجلب دهشته ..
# الثلاثية حصدت أكثر من جائزة على الأجزاء الثلاثة, كما تُرجمت الرواية الأولى ” غرناطة” للغة الإنجليزية ..
الرواية في سردها التاريخي
وهذا نوعي المحبب من الروايات
تجعلك في مواجهة بين مسؤوليتك عن التراث الذي ضاع و مسؤوليتك تجاه هذا الذي يضيع تشعر بنوع من الحسرة و الروعة و الإلهام و الفقد لشيء لم يكن ملكك , أو كان من المفترض أن يكون هل تفهمني أيها العربي , المسلم !
| [ الله اكبر مسلمون يستبدون بالمسلمين ؟! استغربت مثلكم عندما وجدت اهل مصر يكرهون حكامهم كما نكره نحن حكامنا الاسبان, واستغربت أكثر عندما رأيت بعيني و سمعت كيف يشير الحكام الى الرجال من أهل البلاد فيقول “مصري فلّاح ” يقولها بتعال و ازدراء وكأنه واحد من الأسبان يشير لواحد منا ” بعربي كلب ” ] |
إن كنت تظن أنك تفهم اقرأ هذه الثلاثية و انظر لنفسك هل تفهم حقاً ؟
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s